منتدى طلبة الاعلام


 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الملاحظة العلمية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Amelina
اعلامي جديد
اعلامي جديد


انثى عدد الرسائل : 38
أعلام الدول :
الهواية :
دعاء :
المستوى الجامعي : ليسانس
تاريخ التسجيل : 30/10/2008

مُساهمةموضوع: الملاحظة العلمية   الثلاثاء 04 نوفمبر 2008, 14:48

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أتمنى ان تكونوا بخير و على خير دائما


الملاحظة العلمية


تعريفها :


هي بصفة عامة، مشاهدة الظواهر قصد عزلها وتفكيك مكوناتها الأساسية، للوقوف على طبيعتها وعلاقاتها، والكشف عن التفاعلات بين .عناصرها وعواملها


أنواع الملاحظة :
1. الملاحظة الفرضية : وهي ملاحظة لا تخضع لأي قاعدة ولا تهدف إلى الكشف عن حقيقة علمية موحدة. وهي تدخل في نطاق المعرفة الحسية، والتي تنحصر في بعض المواقف العلمية المحدودة.

2. الملاحظة المنظمة : هذه الملاحظة تدخل في نطاق مشروع محدد للعالم الذي يحصرها في مجال الدراسة، ويمكن أن تكون بسيطة أو طبيعية، إذا ارتكزت على مراقبة سلوك الفرد في حياته اليومية، وهي كالتالي :
ـ ملاحِظ دون أن يكون ملاحَظ.
ـ الملاحظة بالمشاركة، حيث يشارك الباحث في حياة الفرد.
ـ الملاحظة الإكلينيكية، حيث تكون ظروف البيئة محدودة من طرف الباحث.
3. الملاحظة الذاتية : وهي تتعدد وتتشعب، وكثيرا ما يلجأ الباحث في العلوم الإنسانية في دراسته للشخصية مثلا، إلى فهم وملاحظة الوثائق التي وضعها المفحوص بنفسه، مثل الرسائل، والسيرة الذاتية أو الإنشائية... إن الملاحظة الذاتية، تعني في الغالب ـ خاصة في
البحوث المنهجية المنظمة ـ اللجوء إلى ملء الاستمارات المعدة من طرف الباحث.
صعوبات الملاحظة :
أ. صعوبة الإدراك الحسي : تعتبر الملاحظة عملية إدراك حسي لسلوك أو حدث أو إتصالية... ومعلوم أن الإدراك مخطئ... وحتى الفكر كثيرا ما يكون هو نفسه مصدر الخط في عملية الملاحظة. يقول جوته ، " إننا لا نرى إلا ما نعرفه ". فقد لا يلاحظ الفرد من الظواهر سوى ما يتصل باهتماماته، وما قد يتفق مع اتجاهاته وأغراضه، إن المعاني توجد في عقول الناس أكثر منها في الموضوعات نفسها.
يجب على الباحث أن يتدرب على القيام بالملاحظة، ليتجنب احتمال الوقوع في الخطأ الإدراكي. لذا عليه، منذ البداية، تحديد ما يلي :
ـ الوقائع التي ينبغي ملاحظتها.
ـ كيفية تسجيل الملاحظة.
ـ استعمال الإجراءات الضرورية للتأكد من دقة الملاحظة.
ـ تحديد نوع العلاقة التي يجب أن تقوم به الملاحظة والملاحِظ وكيفية تكوين هذه العلاقة.
وليس من شك في أن التحديد الدقيق لهذه النقاط، يختلف باختلاف أغراض الملاحظة وأنواع البحوث. ولتغطية النقص التكويني المتمثل في كون الحواس لا تجعلنا ندرك إلا عددا محددا من المثيرات، ونغفل ما يمر منها بإيقاع سريع، يلجأ العلماء إلى أدوات وأجهزة تكمل عمل أعضاء الحس وتؤيده في قدرتها نسبيا، مثل الصور، الأفلام، آلات التسجيل الفيديو، وغير ذلك، والتي تقدم اليوم الأداة الفعالة لتثبيت المدركات، وبالتالي لتركيز الملاحظة. فبإمكان تلك الوسائل، إعادة السلوك موضوع الملاحظة، وبإمكانها تثبيته أو إبطاؤه، الأمر الذي يمكّن الملاحِظ من إدراك دقيق للحظاته في تعاقبها.
ب ـ صعوبة حضور الملاحِظ : هذا الحضور يثير ردود فعل بالنسبة للملاحَظ من خلال مضايقة الملاحِظ. وقد وضع علماء النفس المربون، لتجاوز ذلك، حجرات ذات رؤيا في اتجاه واحد، كما استفادوا من وسائل أخرى لملاحظة الأصوات أو التسجيل، والتي من شأنها أن تقلل من مضايقة المفحوص.
كيفية تسجيل الملاحظة :
تتم عملية تسجيل الملاحظة على الشكل التالي :
ـ تسجل الملاحظة في نفس وقت القيام بالمشاهدة.
ـ لا يمكن أن تسجل الملاحظة بكيفية مضبوطة سوى السلوك الخارجي المشخص.
ـ حتى يكون تسجيل الملاحظة غنيا ومفيدا لتقدم البحث، عليه أن يكون تحليليا، أي أن يحلل الموقف أو العملية أو السلوك، أي العناصر والمكونات الأساسية (استبعاد التعميمات والانطباعات ).
هناك في البداية عملية كشفية استطلاعية سابقة على البحث وممهدة له، تمكن الباحث من تحديد مجال الملاحظة، ووضع القوائم أو الجداول أو الشبكات، لجمع الاستجابات التي سيتم تسجيلها. [/size]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.amelina07.blogspot.com
 
الملاحظة العلمية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طلبة الاعلام :: oOO المنتديات الاعلامية الجامعية OOo :: منتدى طلبة السنة الثانية-
انتقل الى: