منتدى طلبة الاعلام


 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الفرضية العلمية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Amelina
اعلامي جديد
اعلامي جديد


انثى عدد الرسائل : 38
أعلام الدول :
الهواية :
دعاء :
المستوى الجامعي : ليسانس
تاريخ التسجيل : 30/10/2008

مُساهمةموضوع: الفرضية العلمية   السبت 01 نوفمبر 2008, 12:15




السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أتمنى ان تكونوا بخير و على خير دائما


من المواضيع المهمة في صياغة البحوث العلمية موضوع الفرضية العلمية
لذلك سنحاول من خلال هذا الموضوع التعرف على مفهومها ، شروطها و كذا خصائصها



ماهية الفرضية

* مفهوم الفرضية:

الفرض تعميم مبدئي تظل صحته و صلاحيته موضع اختبار، فالفرض إذا عبارة تخمينية عن العلاقة التي بين متغيرين أو أكثر.
ومن التعريفات العديدة للفروض:
أرسطو: "الفرض هو نقطة البدء في كل برهنة، وهو المنبع الأول لكل معرفة يكتسبها الانسان أي إنه المبدأ العام الذي يستخدم كإحدى مقدمات القياس".
جورج لندبرج: "الفرض تعميم مؤقت وهو عبارة عن فكرة متخيلة تضع أساس البحث. فوضع الفرض يتطلب صياغته بحيث يمكن القطع فيه برأي محدد و دقيق".
والفرض قد يكون تفسيرا أو حلا محتملا للمشكلة التي يدرسها الباحث، ولكن صحته تحتاج إلى تحقيق و إثبات و لذلك يستخدم الباحث الوسائل المناسبة لجمع الحقائق و البيانات التي تثبت صحة الفرض أو خطأه.
من التعريفات يلاحظ ما يلي:
- الفرض عبارة عن فكرة أو رأي مبدئي، يرى الباحث أنه يعطي تفسيرا مؤقتا للعوامل التي تؤثر في الظاهرة محل البحث.
- هذه الآراء تقوم على الملاحظة أو التجربة أو التخمين.
- هذه الآراء و الأفكار تحمل تفسيرات لم تتأيد بعد،إلا أنه يمكن التحقق منها باستخدام بعض المناهج و الأساليب البحثية الدقيقة.

* خصائص الفرضية:

- التصريح : الفرضية عبارة عن تصريح يوضح في جملة أو أكثر علاقة قائمة بين حدين أو أكثر، فمثلا ترتفع نسبة المواليد في المناطق الريفية منها في المناطق الحضرية، هذه الفرضية تقيم علاقة بين الحدود الآتية : المواليد، المناطق الريفية، المناطق الحضرية.
- التنبؤ: الفرضية هي أيضا عبارة عن تنبؤ لما سنكتشفه في الواقع، فإذا رجعنا إلى المثال السابق، سنتوقع أننا سنجد عددا كبيرا من المواليد في المناطق الريفية مقارنة مع المناطق الحضرية.
- وسيلة للتحقق: الفرضية وسيلة للتحقق الامبريقي، هذا الأخير هو عملية يتم من خلالها معرفة مدى مطابقة التوقعات أو الافتراضات للواقع، و التحقق الميداني باعتباره واحدا من اهتمامات البحث العلمي، يتضمن إذن ملاحظة الواقع، و الفرضية توجه هذه الملاحظة، في المثال السابق، الفرضية تجزم أن نسبة المواليد تزداد في المناطق الريفية، تبين العلاقة بين المواليد و المنطقة، ستتبين لنا صحتها (صحة هذه العلاقة) من خلال ملاحظة الواقع.
إذن الفرضية أساسا عبارة عن تصريح يتنبؤ بوجود علاقة بين حدين أو أكثر أو بين عنصرين أو أكثر من الواقع، يجب التحقق من هذه الفرضية في الواقع و بهذا المعنى فهي تمثل ركيزة الطريقة العلمية.


* شروط الفرضية:

توجد مجموعة من الشروط اللازمة لصحة الفروض العلمية و هي:
- يتضمن علاقة بين مفهومين أو متغيرين أحدهما تابع و الآخر مستقل وقد تكون تلك العلاقة سالبة أو موجبة.
- يمكن اختبارها، و يقتضي ذلك البعد عن الفروض الفلسفية التي يصعب اختبارها، كما يقتضي ذلك أيضا الأخذ بعين الاعتبار الأساليب التي ستستخدم في قياس الفروض، خاصة مدى دلالتها الاحصائية.
- الخلو من التناقض، و يقتضي ذلك اختيار المتغيرات التي يضمها الفرض بدقة و تحديد المفاهيم تحديدا واضحا و تعريفها إجرائيا لضمان عدم التناقض بين مكونات الفرض أو بين الفرض الرئيسي و الفروض الفرعية المكونة له.
- الصياغة بإيجاز و وضوح و بلغة واضحة و محددة و مفهومة.
- المعقولية بمعنى أن تكون العلاقة التي بين المتغيرات ممكنة الحدوث أو معقولة، أن يكون قادرا على تفسير الوقائع التي وُضع لتفسيرها.
- يجب أن يصاغ الفرض على نحو يسمح بإثبات بطلانه أو صحته... فالفروض التي توضع بإتجاه اثبات صحتها فقط دون إمكانية التحقق من صدقها لا تعتبر فروضا علمية سليمة فالقول مثلا بأن الناس يقرأون الصحف لأن لديهم حب الاستطلاع لمعلرفة الجديد، فرض يصعب اثبات عدم صحته.

ــــــــــــــــــــــــــــــ
-موريس أنجرس، ترجمة بوزيد صحراوي و آخرون، منهجية البحث العلمي في العلوم الانسانية، دار القصبة، الجزائر، 2004.
- حسن ساعاتي، تصميم البحوث الاجتماعية، دار النهضة العربية، الطبعة الرابعة، لبنان،2003.
- رشيد زرواتي، تدريبات على منهجية البحث العلمي في العلوم الاجتماعية، الطبعة الأولى، الجزائر، 2002.
- محمد الصاوي مبارك، البحث العلمي، المكتبة الأكاديمية، الطبعة الأولى، القاهرة،1992
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.amelina07.blogspot.com
MAHDI
اعلامي جديد
اعلامي جديد


عدد الرسائل : 2
دعاء :
تاريخ التسجيل : 05/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الفرضية العلمية   الخميس 13 نوفمبر 2008, 09:41

السلام عليكم بارك الله فيك اذا كان بامكانك ان تعطيني بحث حول الملاحظة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MAHDI
اعلامي جديد
اعلامي جديد


عدد الرسائل : 2
دعاء :
تاريخ التسجيل : 05/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الفرضية العلمية   الخميس 13 نوفمبر 2008, 09:46

لمحة عن الصحافة المكتوبة المساهمة الاولى
الصحيفة أو الجريدة هي إصدار يحتوي علي أخبار ومعلومات وإعلانات، وعادة ما تطبع علي ورق زهيد الثمن. يمكن أن تكون الصحيفة صحيفة عامة أو متخصصة، وقد تصدر يوميا أو أسبوعيا.
نشرت أول صحيفة في التاريخ عام 1605 م، ومع دخول القرن العشرين قاومت الصحف المكتوبة كل الاختراعات التكنلوجية الحديث ابتداء من المذياع وتعريجا على التلفاز وانتهاءا بشبكة الإنترنت ولكن مع بداية القرن ال21 أصبحت الصحافة المكتوبة بشكل عام عرضة للزوال[بحاجة لمصدر]، لا سيما بعد التوسع الهائل الذي تشهده الثورة المعلوماتية والتي يعتبر الإنترنت الفضاء الرئيسي لها.
تحتوي الصحف العامة (غير المتخصصة) عادة على الأخبار ومنها الأحداث السياسية و الجرائم و الأعمال و الرياضة وربما أيضا أخبار الطقس والكلمات المتقاطعة والطالع وتأخذ أشكالا متعددة مثل المقالات والأعمدة والكاريكاتير .
تعد الصحافة المكتوبة من أهم المهن التي تنقل للمواطنين الأحداث التي تجري في محيط مجتمعهم والعالم اجمع والوظيفه الاولى للصحافه هي ان تبحث عن الاخبار فتنفلها ولكن ما يحدث كل يوم أكثر من ان تستطيع الصحف الاحاطه به لذا لايسرد في الصحف الا ما يشكل حدثا.
في عام 1632 صدرت الصحيفة الفرنسية الأولى وكان اسمها الأخبار اليومية لاماكن مختلفه بعد ذلك بأشهر تبعتها لاغازيت لصاحبها نيو فراست رنودوم حوالي عام 1796 كان عدد النشرات الصادرة في باريس يتجاوز السبعين وكانت أول جريده عربيه عام 1799 وكان اسمها الحوادث اليومية وكان ظهور أول جريدة عربية في شمال أفريقيا في علم 1847 وهي المبشر.
ويطلق احيانا لفظة السلطة الرابعة على الصحافة لما لها من تاثير على خلق الراي العام ،ومنذ ان ظهرت الوسائل الاعلامية الأخرى من اذاعة وتلفاز وانترنت ومازال الجدل والنقاش دائرا بين اوساط الاعلاميين في مدى قدرة هذه المهنة (والتي تسمى احيانا بمهنة البحث عن المتاعب) على البقاء والديممومة نظرا لسهولة انتشار الوسائل الاعلامية الأخرى وزيادة قدرتها على التاثير في الجمهور اضافة إلى جاذبيتها ولكن ظلت الصحافة تحافظ على مكانتها وذلك عبر لجوئها إلى بدائل أخرى ومحاولة البقاء ضمن دائرة اهتمامات الجمهور من خلال الاعلانات او تقديم الخدمات العامة او التعمق في الاحداث اليومية وسرعة الوصول إلى القاريء وغيرها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الفرضية العلمية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى طلبة الاعلام :: oOO المنتديات الاعلامية الجامعية OOo :: منتدى طلبة السنة الثانية-
انتقل الى: